أخبار العالم

ما الذي نعرفه عن إنهيار جسر بالتيمور في أميركا؟

انهار جسر “فرانسيس سكوت كي” بمدينة بالتيمور الأميركية في ساعة مبكرة الثلاثاء، بعد اصطدام سفينة حاويات كبيرة به، وفق ما أفادت به هيئة النقل في ولاية ماريلاند.

وقال متحدث باسم إدارة الإطفاء بمدينة بالتيمور إنه حوالى الساعة 01:30 صباحاً بالتوقيت المحلي (05:30 بتوقيت غرينتش) انهار الجسر الرئيسي في نهر باتابسكو، حيث أظهرت تسجيلات لكاميرات المراقبة ناقلة حاويات تصطدم بإحدى ركائز جسر “فرانسيس سكوت كي”، ما تسبب بانهيار جزء كبير من هيكله المعدني في النهر.

ويعتقد أن ما لا يقل عن 20 شخصا قد سقطوا في النهر، وفق تصريحات رئيس الاتصالات في إدارة الإطفاء بمدينة بالتيمور.
قصص مقترحة

وقال رئيس الإطفاء في بالتيمور، جيمس والاس، إنّ شخصين أنقذا من النهر، أحدهما في حالة خطيرة.

وأضاف والاس “ما زلنا في وضع البحث والإنقاذ بشكل نشط للغاية في هذه المرحلة وسنستمر في ذلك لبعض الوقت، لدينا مساحة كبيرة يتعين علينا تفتيشها، وهذا يشمل سطح الماء وما تحته وكذلك سطح السفينة نفسها”.

كما أكد والاس غرق عدد من المركبات، وفي مؤتمر صحفي قال “أستطيع أن أقول لكم إنّ أجهزة الاستشعار قد اكتشفت وجود مركبات مغمورة بالمياه” وأضاف أنه “ليس هناك على الإطلاق ما يشير إلى أن هذا عمل إرهابي”.

ويقول مسؤولون إنّ برودة الطقس ودرجات الحرارة المنخفضة للمياه تشكل مصدر قلق كبير لفرق الإنقاذ التي تسارع الوقت للبحث عن المفقودين.

ووصف عمدة بالتيمور، براندون سكوت، الحادث بأنه “مأساة لا يمكن تصورها”، وأضاف أن المسؤولين يحققون فيما إذا كان هناك تسرب نفطي محتمل في النهر.

وقال البيت الأبيض في بيان إن “قلوبنا مع عائلات الذين ما زالوا في عداد المفقودين نتيجة لهذا الحادث المروع”.

وأضاف بيان البيت الأبيض أن “خفر السواحل الأميركي يجري عمليات بحث وإنقاذ لأولئك الذين ما زالوا في عداد المفقودين نتيجة انهيار الجسر”.

وقالت هيئة النقل بولاية ماريلاند، إنه تم إغلاق جميع الممرات في كلا الاتجاهين بسبب الحادث على الجسر وتحويل حركة المرور.

وأعلن حاكم ولاية ماريلاند الأميركية حالة الطوارئ، وقال عبر منصة إكس ” أعلنتُ حال الطوارئ في ماريلاند ونعمل مع طاقم مؤلّف من عدّة وكالات على إيفاد الموارد الفدرالية من إدارة بايدن بسرعة”.

وبحسب موقع رصد السفن “مارين ترافيك”، فإن السفينة التي اصطدمت بالجسر ترفع علم سنغافورة تحت اسم “دالي”، وكانت متوقفة تحت الجسر في ساعة مبكرة اليوم.

وقال بات أدامسون مسؤول الاتصالات في مجموعة سينرجي مارين، التي كانت تدير السفينة دالي، لبي بي سي إن طاقم السفينة البالغ عدده 22 شخصا من الهند، وأوضح أنه لم تقع إصابات بين أفراد الطاقم.

وأضاف أدامسون أنه “من غير المعتاد وقوع حادث كهذا مع وجود قبطانَيْن على متن السفينة”، ورجح أن تكون هناك عدة أسباب لوقوع الحادث.

وقال خبير شحن مقيم في سنغافورة، أبحر عبر ميناء بالتيمور عدة مرات، لبي بي سي “من خلال مشاهدة لقطات اصطدام السفينة، فإن هناك بعض الأسباب المحتملة: عطل في المحرك الرئيسي أو فشل التوجيه أو انقطاع التيار الكهربائي عن المولدات أو حدوث خطأ بشري”.

“مشكلة كبيرة للشحن”

ويصف خبير شحن الحاويات، لارس يانسن، ما حدث بأنه “كارثة كبرى” من شأنها أن “تخلق مشاكل كبيرة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة للمستوردين والمصدرين الأميركيين”.

وبالإضافة إلى ما يقرب من 21 ألف وحدة من البضائع التي يتعين عليها المرور عبر موانئ أخرى في المنطقة، يقول يانسن “إن العديد من السفن التجارية محاصرة الآن في ميناء بالتيمور”.

ويضيف أنها ستكون مشكلة كبيرة للشحن في المنطقة، ما قد يؤدي إلى بعض التأخير وزيادة في التكاليف على المستوى المحلي الأميركي، ويعدّ ميناء بالتيمور الأكبر في الولايات المتحدة للشحنات المتخصصة.

وبُني جسر “فرانسيس سكوت كي”، الذي يبلغ طوله 2.6 كيلومتر، عام 1977 وهو ثالث أطول امتداد لدعامة واحدة في العالم، كما أنه محور أساسي بين الشمال والجنوب للمواصلات والاقتصاد في الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى