أخبار العالم

مقررة أممية: الاحتلال يرتكب جريمة إبادة جماعية ضد الفلسطينيين

أكدت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المستقلة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة فرانشيسكا ألبانيز، ارتكاب إسرائيل جريمة الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين في غزة، داعية الدول إلى ضمان امتثال إسرائيل بالتزاماتها بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها. جاء ذلك في تقرير قدمته إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، ذكرت فيه أن إسرائيل ارتكبت ثلاثة أعمال إبادة جماعية وهي: التسبب في أذى جسدي أو نفسي خطير لأعضاء مجموعة من البشر، تعمد فرض ظروف معيشية على المجموعة؛ بهدف تدميرها الجسدي كليًا أو جزئيًا، وفرض تدابير تهدف إلى منع الإنجاب داخل المجموعة.
وأفادت المقررة، بأن عدد الوفيات، والضرر الذي يتعذر جبره اللاحق بالناجين، والتدمير المنهجي لوسائل استمرار الحياة من المستشفيات إلى المدارس، ومن المنازل إلى الأراضي الصالحة للزراعة، لا يمكن تفسيره إلا على أنه يشكل دليلاً ظاهرياً على نية التدمير المنهجي للفلسطينيين.
وأضافت أن الخطاب العنيف المناهض للفلسطينيين والمنتشر في جميع شرائح المجتمع الإسرائيلي، يجب القضاء عليه وإزالته، مؤكدة أن الدعوات إلى الإبادة العنيفة الصادرة عن كبار المسؤولين الإسرائيليين من ذوي السلطة القيادية والموجهة للجنود المناوبين على الأرض هي بمثابة دليل دامغ على التشجيع الصريح والعلني لارتكاب الإبادة الجماعية.
من جهته، أكد المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” جيمس إلدر، أن الحرب على غزة حطمت سجلات الإنسانية في أحلك فصولها، حيث زادت الأوضاع المأساوية للأطفال والمدنيين بشكل كبير. وأفاد إلدر في حديث للصحفيين عبر تقنية الفيديو من جنيف، أن كل إحصاء مروع يواجه المدنيين قد ارتفع بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى الأوضاع المأساوية التي يعيشها الناس في مدينة رفح ومدينة خان يونس المجاورة.
وبين أن مدينة خان يونس تعاني من دمار شامل وفوضى وخراب في كل اتجاه بالكاد لم تعد موجودة، كما حذر من عواقب أي هجوم عسكري واسع النطاق على رفح.
وعبر عن قلقه إزاء تعرض الجهود الإغاثية للعرقلة الإسرائيلية، مشيراً إلى أن المسافة التي تبعد المساعدات عن المحتاجين قرابة الـ10 دقائق فقط التي قد تغير هذه الأزمة الإنسانية في غضون أيام. وختم إلدر حديثه بالتأكيد على أن المجاعة الوشيكة في غزة يمكن التنبؤ بها والوقاية منها إذا تم اتخاذ القرارات الصحيحة، وأنه يجب وقف عرقلة المساعدات المنقذة للحياة واحترام كرامة الإنسان.
إلى ذلك، حذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة جيمي ماكغولدريك، من عواقب العملية البرية الإسرائيلية المحتملة في رفح. وأفاد ماكغولدريك أن المنظمة غير مستعدة في ظل الظروف الحالية للتعامل مع تلك العواقب التي ستؤدي إلى انهيار الاستجابة الإنسانية، منوهاً بالتحديات الهائلة التي تواجه توصيل المساعدات الإنسانية إلى سكان قطاع غزة.
وجدد دعوته لوقف إطلاق النار لتسهيل عمليات نقل الإمدادات، مؤكداً أن الأمان هو السبيل لتلبية الاحتياجات الإنسانية الطارئة، مبيناً أن الجهود الحالية غير كافية لتلبية احتياجات السكان في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى