غير مصنف

أمانة الشرقية تختتم مشاركتها بأعمال ملتقى ومعرض السلامة المرورية السادس الدولي بمشاركة القيادات المختصة

متابعات - الدمام - سميرة القطان  

ترأس وكيل الأمين للتعمير والمشاريع المهندس مازن بخرجي بأمانة المنطقة الشرقية، اليوم الأربعاء 22/5/1445هـ، الجلسة السابعة في الملتقى الدولي السادس للسلامة المرورية في اليوم الختامي لفعاليات الملتقى، والذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف، أمير المنطقة الشرقية.
وناقشت الجلسة التي ترأسها وكيل الأمين بخرجي، العروض التقديمية للفائزين والبالغ عددهم خمس في مجال السلامة المروية وتقنياتها حيث نوقش نظام منع تسارع السيارة بناء على حالة يقظة السائق والذي نال الجائزة الأولى من قبل المهندسة رزان العيسى الحاصلة على الهندسة الطبية الحيوية، وتناولوا تفاصيل المشروع الفائز، فيما تطرق إلى تفاصيل مشروع الفائز بالجائزة الثانية تحت عنوان” راصد.. نظام كشف مخالفات مواقف السيارات” لـ”غدي بابور الحاصل على بكالوريوس الذكاء الاصطناعي بجامعة جدة.
كما استعرضت الجلسة تفاصيل الفائز الثالث بجائرة الابتكار في مجال تقنيات الذكاء الاصطناعي، تحت عنوان “تقرير نظام تحذير حزام الأمان” للمهندسة مريم الخالدي الحاصلة على الهندسة الطبية الحيوية بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، بالإضافة إلى الفائز بالجائزة الرابعة لمشروع “منظومة متنقلة للضبط و مراقبة الحركة المرورية على الطرق السريعة” للدكتور وائل الدسوقي الأستاذ المساعد بجامعة الأمام عبدالرحمن بن فيصل، والتعرف على تفاصيل المشروع ، بجانب مشروع “منصة طوارئ وتطبيق المواطن” للفائز بالجائزة الخامسة المهندس فهد الغامدي من وزارة النقل و الخدمات اللوجستية.

فيما شارك مدير عام هندسة النقل والمرور بأمانة المنطقة الشرقية المهندس فهد بن سعود الدلبحي في الجلسة الختامية النقاشية حول تطبيقات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة للنقل والسلامة المرورية في المملكة، والذي تحدث فيها عن دور أمانة الشرقية في تفعيل التقنيات المختلفة والمتقدمة في مجال النقل وسلامة الطرق، مشيرا إلى ما تشهده المنطقة والمملكة اجمالا من تطور في مجال الطرق وتقنياتها، مستعرضا أهمية ونوعية التقنيات المستخدمة في أمانة المنطقة الشرقية.
وقال:” أمانة الشرقية لديها رؤية واضحة في مجال النقل والتي تعتمد على مصطلحين هو تحقيق الأمان والفعالية في مختلف أنظمة النقل داخل المدينة والتي تشمل البنية التحتية للمشاة و انظمة الطرق والنقل العام
مثل السلامة المرورية وتخفيض تكلفة وزمن الرحلة
مشيرا إلى الأدوات والبرامج وتقنية الذكاء الاصطناعي حيث تمتلك الامانة نماذج نقل متقدمة وتقنية عالية بجانب مؤشرات وتنبؤات تقرأ المستجدات، التي يعتمد عليها في اتخاذ القرار والحلول المرورية والسلامة المرورية، بالإضافة إلى صيانة الطرق وكفاءتها بوجود معدات تقنية ذاتية التشغيل دون تدخل بشري تستخدم في وضع أولويات الصيانة منوها بحجم التعاون بين الأمانة و لجنة السلامة المرورية، في الاستفادة من غرف المراقبة و البلاغات والتحكم.
وأوضح الدلبحي، بأن غرف التحكم والمراقبة تعمل على إدارة المدينة، ومراقبة حركة المركبات ووسائل التدخل السريع في بعض الحالات ودورها في ذلك، لافتا إلى أن الأمانة قطعت شوطا كبير في هذا المجال، و استنادا الى الاحصائيات والأرقام التي تم رصدها وإعلانها خلال الملتقى، منوها إلى النتائج التي تم رصدها مؤخرا المبنية على استراتيجية الأمانة التي تسعى لتحقيق عدد من المستهدفات المخطط لها مستقبلا وسط دعم كبير من القيادات.
يذكر أن الجلسة النقاشية شارك فيها كل من المهندس عبدالرحمن الخثلان محلل أعمال بالهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بـ”سدايا”، بجانب الدكتور طارق سيد من جامعة كولمبيا البريطانية، والمهندس عبد الرحمن الوهيب رئيس قسم حوكمة التشغيل في الخطوط الحديدية السعودية “سار”، والعميد المهندس عبد اللطيف العبيد الله مدير مرور محافظة الخبر، والعقيد عبد الله العيبد قائد القوات الخاصة لأمن الطرق بالمنطقة الشرقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى