أخبار العالم

إضرام النار بالسفارة السويدية ببغداد

أُضرمت النيران في السفارة السويدية في بغداد فجر الخميس خلال تظاهرة نظمها مناصرون لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وفق مراسل لوكالة فرانس برس، وذلك قبل تجمع في السويد أمام السفارة العراقية يعتزم منظمه إحراق نسخة من المصحف خلاله.

وشاهد مراسل فرانس برس من سطح مبنى في الحي الذي تقع فيه السفارة السويدية، الدخان يتصاعد من مبنى البعثة الدبلوماسية المحاط بعشرات المتظاهرين مع انتشار كثيف لشرطة مكافحة الشغب.

وذكر مصوّر فرانس برس في المكان أن عددا من سيارات الإطفاء انتشر في موقع الحريق.

وأضاف أن قوات مكافحة الشغب العراقية استخدمت صباح الخميس خراطيم المياه والعصي الكهربائية لتفريق المحتجين وإبعادهم عن السفارة، مشيرا إلى أن المتظاهرين ردوا بدورهم برشق القوات الأمنية بالحجارة.

ولم يتضح على الفور حجم الأضرار التي لحقت بالمكان. كما لم يكن ممكناً على الفور معرفة ما إذا كانت السفارة فارغة لحظة الهجوم.

لكن وزارة الخارجية السويدية أكدت لفرانس برس الخميس أن موظفي السفارة السويدية في بغداد “في مكان آمن”.

وقالت الوزارة ردا على استفسار لفرانس برس عبر البريد الالكتروني “نحن على علم بالوضع. طاقم سفارتنا (في العراق) في مكان آمن والسفارة على اتصال مستمر معهم”.

وقالت الوزارة إن “السلطات العراقية مسؤولة عن حماية البعثات الدبلوماسية وموظفيها”، مشددة على أن الاعتداء على السفارات والدبلوماسيين “يشكل انتهاكا خطيرا لاتفاقية فيينا”.

ويأتي الهجوم على السفارة السويدية في بغداد بعد سماح الشرطة السويدية بتنظيم تجمع صغير الخميس بين الساعة 11,00 والساعة 13,00 بتوقيت غرينتش امام السفارة العراقية في ستوكهولم حيث يعتزم المنظم حرق نسخة من المصحف والعلم العراقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى