غير مصنف

دور الجامعات السعودية في النهوض بأهداف التنمية المستدامة ورؤية المملكة 2030

الرياض - د .تركي بن عبدالمحسن  

“من خلال الهدف 17: الشراكات من أجل الأهداف، تشجع خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030 (خطة عام 1) البلدان بوضوح على توظيف جميع القطاعات وأصحاب المصلحة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. أحد القطاعات الرئيسية الواعدة بشكل كبير وأصحاب المصلحة في هذا الجهد هو الأوساط الأكاديمية.

بناء على جهود المملكة العربية السعودية الطويلة الأمد والمستمرة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتزامها المتشابك بتحقيق رؤية المملكة 2030 ، تواصل البلاد إيجاد طرق جديدة لتعبئة جميع القطاعات ، بما في ذلك الأوساط الأكاديمية ، نحو تقدمها المزدوج. أحد الأهداف الرئيسية للمملكة العربية السعودية ، كما أشار صاحب السمو الملكي ، ولي عهد محمد بن سلمان ، هو أن تكون ثلاث جامعات سعودية من بين أفضل 200 جامعة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030.

 

يحلل هذا البحث أنشطة الجامعات السعودية في المملكة العربية السعودية نحو النهوض بأهداف التنمية المستدامة. يصور البحث ويحلل معدلات التطابق بين مبادرات الجامعات السعودية المشاركة ومكونات أهداف التنمية المستدامة مع قياس مشاركتها في أنشطة البحث والتوعية المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة. يغطي البحث أيضا اهتمام الجامعات ببناء شراكات مع المؤسسات الأكاديمية الزميلة والمؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني للنهوض بأهداف التنمية المستدامة. بالإضافة إلى ذلك، يحلل البحث ويوضح معدلات التطابق بين مبادرات الجامعات السعودية والركائز والأهداف الشاملة وأهداف الفروع لرؤية السعودية 2030.

وبينما يشير التحليل إلى أهداف التنمية المستدامة الأكثر تقدما من خلال المبادرات الحالية للجامعات السعودية المشاركة، فإنه يحدد أهداف التنمية المستدامة سيئة الاستهداف التي تحتاج إلى مزيد من الغرس والتركيز في المجال الأكاديمي السعودي. يحدد التحليل استعداد الجامعات السعودية المشاركة لبناء شراكات لتحسين مساهماتها في النهوض بأهداف التنمية المستدامة. تكشف نتائج هذه الأبحاث عن معلومات أساسية حول المشهد الأكاديمي في المملكة العربية السعودية، والتي استخدمناها لتنسيق تسع توصيات شراكة محددة مصممة خصيصا للأوساط الأكاديمية التي يمكن أن تستجيب بقوة لكل من أهداف التنمية المستدامة ورؤية السعودية 2030”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى