أخبار السعودية

نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية يفتتح منشأة الدمام التي تم إطلاقها تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للصناعة

الدمام - نادي الإعلام الاجتماعي  

افتتح معالي المهندس أسامة بن عبد العزيز الزامل، نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية، فى المدينة الصناعية الثانية بالدمام المنشأة الجديدة التي تبلغ مساحتها 1,500 متر مربع في الدمام، والتي نتجت عن استثمار تبلغ قيمته 15 مليون دولار.

وتعدّ المنشأة أول مركز تصنيع بالإضافة من الدرجة الصناعية تابعة للقطاع الخاص في المملكة.

كما سيتيح مصنع إيمنسا الجديد إنتاج قطع غيار عالية الجودة لقطاعات تشمل النفط والغاز والطاقة والبتروكيماويات محلياً ووفق الطلب. سيؤدي ذلك دوراً في إنشاء سلاسل توريد أكثر مرونة وموثوقية واستدامة، خصوصاً ضمن القطاعات التي يصعب تخفيف أثرها، إلى جانب توفير التكاليف والوقت على الشركات.

وسيخدم المركز الأسواق الإقليمية بما يضم الكويت وقطر والبحرين. وسيدعم منح المهندسين السعوديين فرصة العمل في منشأة عالمية المستوى الارتقاء بمهارات المواهب المحلية.

وقال علي عبد العزيز التركي، رئيس مجلس إدارة إيمنسا: “تتمثل مهمة إيمنسا الرئيسية في توطين إنتاج وتوريد قطع الغيار في مختلف الصناعات الحيوية. تمثل المنشأة الجديدة توسعاً في جهودنا للإنتاج المحلي لمساعدة الصناعات على تقوية سلاسل القيمة وتطهيرها من الانبعاثات الكربونية. يشكّل التصنيع بالإضافة حالياً عملية راسخة، ونسخّر قوة الطباعة ثلاثية الأبعاد لدعم الصناعات والنمو الاقتصادي والاستدامة محلياً.”

وأضاف: “وضعت إيمنسا خطط توسع طموحة مدعومة بالمواهب والمهندسين المحليين. سنواصل تمكين منظومة الصناعة لتأدية دور رئيسي في ذلك المجال، وضمان ريادة السعودية والمنطقة ككل في التصنيع المحلي المتقدم وفق الطلب.”

يقود ويدير فريق محلي من خبراء التصنيع بالإضافة المنشأة الجديدة، وتشمل عدداً من التقنيات المتطورة ويدعمها أكثر من 30 مهندساً متخصصاً. كما تم تزويدها بطابعات ثلاثية الأبعاد من جنرال إلكتريك، بما يشمل أكبر آلة لصهر المعادن بالليزر في المنطقة لتصنيع الأجزاء المعقدة دون أدوات.
وتهدف السعودية، مستفيدة من موقعها الجغرافي الاستراتيجي ومواردها وقوتها العاملة عالية المهارات، للتحول إلى رائدة عالمية في مجال التصنيع بالإضافة عبر إنتاج المواد الخام للتصنيع بالإضافة وتطوير قدرات التصميم الهندسي وتوطين خدمات التصنيع بالإضافة.

ويشكّل التصنيع حالياً ثالث أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة . وتستثمر السعودية بكثافة في تكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة التي تزيد الإنتاجية والقدرة التنافسية بالتوازي مع تقليل التكاليف والنفايات والانبعاثات الكربونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى