مقالات الكُتَاب

المدافعون عن الوطن

بقلم د . تركي بن عبدالمحسن عبيد  

سيبقى الرجال المخلصون الأوفياء لوطنهم وأبنائه يذكرون عبر التاريخ، وستظل الأجيال مدينة لهم لما قدموا لهذا الوطن من موقع المسؤولية الذي أوكلت لهم في ظل هذه الظروف الاستثنائية الصعبة ولكن ظلوا يعملون بضمائرهم ويؤدن واجبابتهم بأمانة وإخلاص فهم لا شك يخدمون هذا الوطن و يحافظوا على مؤسساته ومقدراتة وأمنة واستقرارة .

والأوطان لا تبنى ولا تأخذ حقها في التطور والنمو إلا بوجود الرجال الأوفياء الذين يقدمون مصلحة الوطن على أنفسهم مهما كانت الظروف والأوفياء هم أولئك الذين يغرسون النبتة الحسنة في صدور الأجيال وذلك من خلال مواقفهم الشريفة والنبيلة إلى جوار أبناء وطنهم وكل يخدم هذا الوطن من موقعة .

ونذكر أحد عمالقة هذا الوطن المدافعين عن الوطن بوسائل التواصل الاجتماعي وهو رمز الإخلاص والوفاء للوطن
عبداللطيف بن عبدالله آل الشيخ

الذي يضرب المثل الأعلى في دفاعة عن وطنة و الغيور على وطنه والمصلحة العامة الوطن والذي رفض ويرفض أي ضغوط أو مغريات أو مساومات في التفريط او المساس او الاعتداء ولم ينحنى يومآ أو يتساهل لقوئ الفساد وانما ظل صخرة صماء في وجه كل خائن يحاول الاعتداء.
ظل شاهر السيف ويذكر بالنظام و القانون ولن يتعامل بمبدأ المجاملات او المحاباة، نتمنى أن يقتدئ الجميع من بأيديهم المسؤولية وأن يجعلوا من أنفسهم يداً قوية لحماية الدولة من عبث العابثين وطمع الطامعين و بنظام و القانون .
لأن الأجيال القادمة لن تعترف إلا بالرجال الأوفياء والأمناء والذين كان لهم الدور الكبير في إنشاء وبناء والحفاظ على مكتسبات الوطن .
نتمنى لوطننا المزيد والمزيد من هؤلاء الشرفاء الذي سوف يكتب التاريخ أسماؤهم بااحرف من نور .

بقلم د . تركي بن عبدالمحسن عبيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى