أخبار السعودية

55 ألف زائر ومعتمر استفادوا من الخدمات الطبية في المراكز الصحية الموسمية بالمدينة

استفاد أكثر من 55 ألف زائر ومعتمر من الخدمات الطبية التي قدمتها الكوادر العاملة في المراكز الصحية بجوار المسجد النبوي وفي منافذ الوصول خلال شهر رمضان المبارك هذا العام.

وأوضح تجمّع المدينة المنورة الصحيّ أن 10797 زائراً تلقوا العناية الطبية في مستشفى الحرم خلال شهر رمضان في مختلف التخصصات الطبية الأولية, فيما استقبل مركز صحي الصافية 15040 زائراً لتلقي خدمات الرعاية الطبية خلال الشهر الفضيل بالتنسيق مع الكوادر الميدانية من العاملين والعاملات في المجال الصحي الرسميين والمتطوعين في ساحات المسجد النبوي, إضافة إلى 1240 زائراً تلقوا العناية الطبية خلال زيارتهم لمركز صحي باب جبريل الذي يفتح أبوابه على مدار الساعة على في الجهة الشرقية لساحات المسجد النبوي.

وبيّن التجمّع الصحيّ أن مركز صحي قطار الحرمين السريع بالمدينة المنورة الذي يعدّ أحد المنافذ الحيوية التي يفد عبرها الزائرون والمعتمرون أثناء قدومهم للمدينة المنورة استقبل خلال شهر رمضان 1791 حالة قدمت الرعاية الطبية لها من الكادر الطبي الذي يعمل في المركز على مدار الساعة لمواكبة رحلات القدوم والمغادرة عبر القطار.

كما قدّم مركز المراقبة الصحية بمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة خدمات طبية منوعة لعدد 24680 زائراً ومعتمراً خلال شهر رمضان, كما يواصل تقديم خدماته لمواكبة رحلات المغادرة على مدار الساعة انطلاقاً من الخدمات الصحية والإنسانية التي يقدمها المركز لضيوف الرحمن.

وباشرت خدمة النقل الإسعافي نقل 1431 حالة صحية لزائرين ومعتمرين استدعت حالتهم الصحية نقلهم على المستشفيات والمراكز الطبية لتلقي العناية الطبية ولمتابعة حالتهم في عدة تخصصات, كما أجرى 49 زائرا ومعتمراً 49 عملية قسطرة قلبية في المستشفيات الصحية المعتمدة خلال شهر رمضان المبارك, على أيدي متخصصين مؤهلين في هذا المجال الطبي, في حين أجريت في مركز القلب بالمدينة المنورة عملية قلب مفتوح لزائر تكللت بفضل الله بالنجاح.

وتعدّ الخدمات الطبية إحدى أهم الخدمات التي تحرص الحكومة الرشيدة على توفيرها وفق أعلى معايير الجودة, وتهيئتها في جميع منافذ الوصول والمغادرة الجوي والبري, ودعمها بالكوادر الطبية المؤهلة, وتعزيز خدمات التوعية والتثقيف والإرشاد الصحي الميداني بشكل مستمر, لخدمة قاصدي الحرمين الشريفين من الحجاج والمعتمرين والزائرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى