مقالات الكُتَاب

الرؤية الثاقبة لمملكتنا الغالية

بقلم: د . تركي بن عبدالمحسن بن عبيد  

على العهد والوفاء نجدد البيعة والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظهما الله).
هذه الأيام نعيش الذكرى الغالية على قلوبنا جميعا حيث نحتفي بمناسبة وطنية نعتز ونفخر من خلالها بذكرى بيعه قائدنا الملهم سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظة الله حيث قيضه الله سبحانه وتعالى لهذه البلاد المباركة فأنعم الله عليها بالرخاء والعزة والنماء فاستطاع بحكمته أن يرسخ قواعد البناء كما استطاع بحنكته أن يجعل للمملكة مكانة مرموقة بين دول العالم.
ويسرني في هذه المناسبة الغالية أن نستذكر ما حققته المملكة على يديه ‏أيده الله خلال الفترة الماضية من خطوات حثيثة نحو التنمية والتطوير في كافة الأصعدة والمُنجزات خير من يشهد بذلك فالتغيَّر جلي وواضح، وانعكس على تقدم بلادنا الغالية في المجالات كافة سواء على الصعيد الدولي من خلال تعزيز السياسة الخارجية للمملكة ومشاركات المملكة في أبرز المناشط الدولية كمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ الذي نعيشه هذه الأيام ومشاركة المملكة في قمة العشرين، وأيضاً تقديم الدعم والرعاية للدول المجاورة، وكان أخيرًا وليس آخرًا كلمة سمو ولي العهد في مبادرة السعودية الخضراء في الرياض وإطلاق المبادرات النوعية في المملكة.
وكذلك تقليل نسبة البطالة في المملكة وتنويع دخل الدولة وأيضاً مضاعفة حجم الاقتصاد عن طريق العمل على برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية علاوة على استمرارية العمل والتقدم في المشاريع الحيوية والضخمة مثل نيوم ومشروع بوابة الدرعية ومشروع القدية وكذلك مبادرة السعودية الخضراء والمعدن الاقتصادية الاربعه وغيرها الكثير من المشاريع الحيوية التي تخدم الوطن والمواطن.
خادم الحرمين الشريفين يولي التعليم مكانة خاصة حيثُ قال حفظه الله: “من المهم أن تواصل مؤسساتنا التعليمية والثقافية دورها في صنع الحضارة وبناء الأنسان وأن نواصل دعمنا لهذه الصروح العلمية”.
وكما قال سمو ولي العهد -أيده الله- كذلك عن التعليم:” سيكون هدفنا أن يحصل كل طفل سعودي على فرص التعليم الجيد”.
وكذلك العمل على أن يكون هناك ثلاث جامعات من ضمن أفضل 200 جامعة في العالم بحلول٢٠٣٠.
ولا تزال المنجزات تترا في عهد خادم الحرمين سلمان الحزم والعزم -نصره الله – وبعناية ولي العهد الامين الأمير محمد بن سلمان حفظه الله.
وفي ختام تصريحه، أكد سعادة الدكتور تركي بن عبيد أن ذكرى البيعة السادسة ـ حفظه الله ـ ذكرى عزيزة وغالية على قلوبنا نجدد فيها البيعة والولاء والحب والسمع والطاعة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين حفظهما الله. ونحن ولله الحمد ننعم تحت ظلّ قيادة رشيدة حكيمة عازمة على جعل المملكة ذات مكانة مرموقة في المجتمع الدولي، وتسعى لتعزيز مسيرة الرقي والنماء والعطاء لجميع افراد الشعب الوفي. داعين المولى عز وجل أن يمتع خادم الحرمين الشريفين بالصحة والعافية وأن يمده بعونه وتوفيقه، وأن يحفظ سمو ولي عهده الأمين، كما نسأل الله عز وجل أن يحفظ هذا الوطن الغالي ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء.

الرؤية الثاقبة لمملكتنا الغالية
#image_title

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى