أخبار العالم

محلل سياسي أمريكي: التقارب بين واشنطن والصين لن يتحقق سريعًا

يُجري وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في مطلع شهر فبراير المقبل، زيارة للصين تم الاتفاق عليها خلال اجتماع الرئيس الأمريكي جو بايدن مع الرئيس الصيني شي جين بينج في بالي بإندونيسيا في نوفمبر الماضي.

وتهدف الزيارة إلى متابعة التفاهمات التي تردد أنه تم التوصل إليها في بالي، خاصة الاتفاق- كما وصفه البيان الرسمي للبيت الأبيض عن القمة- على ” الحفاظ على الاتصال وتعميق الجهود البناءة” بشأن مجموعة من القضايا الثنائية والعالمية.

وتعهد الرئيسان بمواصلة مثل هذه الجهود من خلال “مجموعة عمل مشتركة” كما بحثا أيضًا “أهمية تطوير المبادىء التي من شأنها تعزيز هذه الأهداف”، وإتاحة الفرصة لواشنطن وبكين لإدارة التنافس بينهما بمسؤولية.

ووفقا للبيان الصيني عن اجتماع بالي، سوف “يتخذ الجانبان إجراءات ملموسة لإعادة مسار العلاقات الأمريكية الصينية إلى مسار التنمية المستمرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى