مقالات الكُتَاب

الزعيم صانع المجد

كتب الإعلامي محمد نديم الملاح  

الأمير محمد بن سلمان انتصر للحق ..انتصر للعدل.. انتصر لبناء مستقبل عربي جديد
العالم بأسره ينظر إلى تلاميح وجهه التي ترسم مسار الشعوب بإبتسامة، تصنع أملاً مشرقاً لهذه الأمة التي انهكتها مآسي وصراعات وحروب الآخرين على أرضنا العربية
إن بقى لهذه الشعوب بلسمة الجراح فهي بتلك الابتسامة التي لا تغيب عندما أكتب أو أتكلم عن الإنسان الصادق والطيب ابن البيت الشريف صاحب حكمة وبلاغة وثقافة وفلسفة وذكاء يتقن علوم الحكماء مستمع بإصغاء متحدث لبق .
تحمَّل مسؤولية الأمة في ربيع شبابه لم يأتي الى المناصب العليا والمراكز تكليفاً بل كانت تأتي إليه تشريفاً استحق الزعامة بالتواضع ومحبة الناس الأمير محمد بن سلمان هذا الشاب الذي تخرج على يدي والده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي له صولات وجولات من الحكمة والحنكة السياسية والحزم في وجه النفاق والحقد والتطرف الأخلاقي التي حاول أصحاب الأفكار والمشاريع الخارجية الفتنوية و التوسوعية التي تحلم عودة الإمبراطورية بزرعه في مناطقنا العربية ، زمن الصمت والظلام والظلاميةوالأحادية انتهى لغير رجعه
فلسفة الفكر لدى الأمير محمد بن سلمان هو التصميم والثبات على النجاح واستنهاض الشعوب العربية من الضياع والتشت استطاع نقل المملكة العربية السعودية والعالم العربي بأسره من التشرذم والضياع وتلقي المبادرات إلى مفهوم جديد من صفات الكبار ونهج أصحاب المبادرات الإنسانية لتحقيق الأمن والسلام والمدافع عن حقوق العرب الكاملة وهذا رد واضح وصريح من يستطيع أن يجمع بين الدول الكبرى والأطراف الدولية المختلفة والمتنازعة ويستضيف القمم ويزور العالم بأسره أينما حل ينظر العالم إليه كي يحدد مسار الأمور لمستقبل واعد بتحولات على كافة الأصعدة انتصر لبناء دولة المؤسسات العظمى صانع الإنجازات الكبرى من خلال رؤية ٢٠٣٠ بناء وتحديث المملكة ومؤسساتها كي تضاهي الدول الكبرى جنباً إلى جنب ونداً لند هذه هي الحقيقة، حقيقة هذا الرجل الإنسان الصادق والطيب صاحب الكلمة الحرة الذي لا يتغير ولا ينحاز عن طريق الحق والدفاع عن حقوق العرب الكاملة أمير الإنجازات العظيمة الإنسان الصادق والناجح يعمل من أجل عز المملكة وشعبها الطيب وسائر البلاد العربية بهدؤه الرصين وتواضعه ، دخل قلوب وضمائر الناس استحق الزعامة بالتواضع هو صقر العرب وعزيزهم وضميرهم الحي ومستقبلهم الواعد
أحببناك لنُبل أخلاقك وتواضعك وقلبك الأبيض وإبتسامتك التي لا تغيب، أهديتنا المجد وسنهديك المحبة والوفاء المغروسة في أعماق أرواحنا نحن عرب أهل ود وعهد ووفاء لهذا أقولها بكل صراحة ووضوح الأمير محمد بن سلمان مرجعيتنا
شاء من شاء وأبى من أبى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى