أخبار العالم

تونس: نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية 8.8%

أغلقت مكاتب الاقتراع في تونس أبوابها، مساء اليوم (السبت)، لتبدأ عملية فرز الأصوات؛ تمهيداً للإعلان عن الفائزين بمقاعد في البرلمان الجديد.

وأغلقت أغلب مكاتب الاقتراع عند الساعة السادسة مساءً بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش)، فيما أغلقت مكاتب الاقتراع في الولايات الموجودة بالمناطق الحدودية عند الساعة الرابعة، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وخصصت الهيئة العليا للانتخابات في تونس توقيتاً استثنائياً للمكاتب في معتمديتي جربة وجرجيس في ولاية مدنين جنوب البلاد، لتغلق عند الساعة الثامنة مساءً، لكن تأثيرها سيكون هامشياً على نسبة المشاركة العامة التي بلغت حتى الساعة السادسة مساءً 8.8 في المائة، وفق بيانات هيئة الانتخابات.

وأدلى 803 آلاف و636 ناخباً بأصواتهم في الانتخابات من بين نحو 9.2 مليون ناخب مسجل، وفق الهيئة.

وهذه أدنى نسبة مشاركة تسجلها الانتخابات البرلمانية في تونس منذ بدء الانتقال الديمقراطي في 2011.

وقال رئيس الهيئة فاروق بوعسكر في مؤتمر صحافي عقب غلق مكاتب الاقتراع «نسبة المشاركة كانت ضعيفة لكنها ليست مخجلة». وتابع «هذه أول انتخابات نظيفة بلا مال سياسي فاسد ونقية من توظيف وسائل الإعلام».

ومن المتوقع إجراء جولة ثانية للانتخابات في الدوائر التي تضم أكثر من مرشحين اثنين. وستكون 19 دائرة انتخابية من بين 161، معفية من هذا الاجراء لأنها تضم مرشحين اثنين فقط في أقصى الحالات.

والانتخابات البرلمانية هي الخطوة التالية من خارطة طريق وضعها الرئيس التونسي قيس سعيد تضمنت استشارة وطنية إلكترونياً لضبط الإصلاحات السياسية قبل تنظيم استفتاء على دستور جديد في 25 يوليو (تموز) الماضي.

وأعلنت أغلب أحزاب المعارضة مقاطعتها للانتخابات البرلمانية كما قاطعت الاستفتاء على الدستور واتهمت الرئيس التونسي بالتأسيس لحكم فردي وتقويض الانتقال الديمقراطي في البلاد الذي بدأ من 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى