أخبار السعودية

سمو أمير المنطقة الشرقية يرعى فعاليات الملتقى الثاني لاستدامة المنشآت العائلية

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، بعد غدٍ فعاليات الملتقى الوطني الثاني لاستدامة المنشآت العائلية، الذي تنظمه غرفة الشرقية بالتعاون مع المركز الوطني للمنشآت العائلية، بمشاركة نخبة من الخبراء المتخصصين في الحوكمة والتمويل واستدامة الشركات العائلية.
ويتناول المُلتقى عددًا من المحاور ذات الأهمية بموضوعات الحوكمة والمأسسة ونظام الشركات الجديد وأثره على الشركات العائلية، إضافة إلى فتح النقاش حول مصادر النزاعات وإدارتها في الشركات العائلية بالمملكة.
كما يُعقد على هامش الملتقى يوم غدٍ ورشتا عمل حول حلول التمويل البديلة والحوكمة في الشركات العائلية.
وأوضح رئيس غرفة الشرقية بدر الرزيزاء، أن المُلتقى يحاول أن يُقدم رؤية متكاملة حول تطبيقات الحوكمة والمأسسة وإدارة النزاعات في الشركات العائلية، وذلك بالتركيز على عدد من المحاور التي يُنظر إليها باعتبارها موضوعات ذات أهمية لابد للشركات العائلية الإلمام بها، ويُسلط الضوء ضمن جلساته الخمس على أبرز المستجدات والتجارب الوطنية في ممارسات الحوكمة، ويناقش نظام الشركات الجديد، الذي صدر العام الجاري وما يتبعه من آثار على مستهدفات الاستدامة للشركات العائلية، ويفتح حوارًا حول كل ما يتعلق بالأعمال العائلية وما يشجع مُلاكها على انتهاج إجراءات الحوكمة، داعيًا أصحاب الأعمال إلى الحضور والاستفادة من الخبرات الموجودة والطروحات المقدمة.
وأكد أهمية نشر مفهوم حوكمة الشركات، كونه يمثل المسار المواز لجهود الإصلاح الاقتصادي، وتحقيق الاستدامة الإيجابية لعناصر الاقتصاد الوطني والتي يأتي على رأسها الشركات العائلية، مشيرًا إلى أهمية الأعمال العائلية ضمن تركيبة الاقتصاد الوطني، وهو ما يضع عليها أعباء كبيرة في مواجهة التحديّات القائمة والمطروحة، في ظل المتغيرات العالمية السريعة والمتلاحقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى