أخبار الإقتصاد

ارتفاعات أسبوعية قوية بالبورصات العالمية.. والخليجية تقتفي أثرها

سجلت معظم أسواق المال العالمية ارتفاعات قوية بأكثر من 3% بنهاية تداولات الأسبوع بصدارة مؤشرات الأسهم الأمريكية في وول ستريت مع عودة الآمال أن يتجه الفيدرالي الأمريكي لتحفيف وتيرة رفع أسعار الفائدة في وقت قريب وذلك بعد أن بدأ معدل التضخم في التباطؤ

وبحسب إحصائية أعدتها “معلومات مباشر”، تصدرت مؤشرات أسواق المال الأمريكية الارتفاعات بالأسواق العالمية والخليجية بعد أن قفز مؤشر ناسداك 8.1% مسجلا أفضل أداء أسبوعي في عامين، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 5.9% ليحقق أكبر مكاسب أسبوعية منذ شهر يونيو الماضي، وزاد مؤشر الدواجونز الصناعي بنسبة 5.7%

وسجلت مؤشرات الأسهم الأوروبية أفضل أداء أسبوعي منذ شهر مارس الماضي، وارتفع مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي صعودًا بنسبة 3.7% ليصل إلى مستوى 432 نقطة

والأسواق العالمية مرت بموجة تفاؤل ملحوظة هذا الأسبوع لاسيما بعد أن أظهرت بيانات التضخم الأمريكي الأخيرة عن تباطؤ صعود مؤشر أسعار المستهلكين بأكثر من التوقعات ليصل إلى 54.7 نقطة في نوفمبر الجاري من ل 59.9 نقطة بأكتوبر الماضي وهو ما رفع التوقعات بتخفيف الفيدرالي لوتيرة رفع معدلات الفائدة في اجتماع ديسمبر المقبل

والتفاؤل سيطر أيضا على باقي مؤشرات الأسواق العالمية حيث سجل مؤشر إم إس سي آي لمنطقة آسيا أفضل أداء أسبوعي منذ مارس 2020. وقفز مؤشر نيكي الياباني بنسبة 3.9% خلال الأسبوع، كما ارتفع مؤشر توبكس الياباني 3.26%

ومع تخفيف قيود السفر المرتبطة بفيروس كورونا بالصين وهو الأمر الذي عزز الآمال بإمكانية عودة الحياة لطبيعتها بالبلاد فقد سجلت مؤشرات الأسهم الصينية جلسة الجمعة الماضية ارتفاعات تتراوح ما بين 1.3% و7.7%

محمد عطا خبير أسواق المال أوضح أن الارتفاعات القوية العالمية امتدت أيضا لمعظم بورصات الخليج بسبب عودة النشاط لقطاعات السياحة مع اقتراب انطلاق مونديال كأس العالم بقطر، إضافة لاختتام خام نفط برنت جلسة نهاية الأسبوع على ارتفاع بنسبة 2.5% ليصل إلى 95.99 دولار للبرميل وتوالي الاعلان عن نتائج أعمال إيجابية لشركات قيادية

بحسب إحصائية أعدتها “معلومات مباشر”، سجل مؤشر السوق الأول الكويتي أعلى إغلاق أسبوعي في شهرين مرتفعا للأسبوع الثاني على التوالي بنسبة تقدر بنحو 2.7%، وسجل مؤشر بورصة قطر مكاسب تتجاوز 2%. وارتفعت بورصتا أبوظبي ودبي بالأسبوع بنحو 1.4%و 1.7%على التوالي. كما ارتفعت أيضا بورصتا مسقط والبحرين بنسبة 0.6% للأول و0.2% للثاني

وأوضح حسام عيد، مدير الاستثمار بشركة انترناشيونال لتداول الأوراق المالية، أن ظهور المراجعة النصف سنوية لمؤشرات الـ “إم إس سي آي” ودخول أسهم خليجية جديدة سيجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية التي تقدر بمليارات الدولارات لأسواق المال بالمنطقة

ومع سيطرة عمليات بيعية تراجع أداء السوق السعودي مسجلا أطول سلسلة انخفاض أسبوعية منذ شهر بنسبة 1.9%. وأوضح أحمد سعد مدير بشركة جدوى لتداول الأوراق المالية إن السوق رغم تراجعه إلا إنه متماسك عند مستوى قوي يقع عند 11160 نقطة، وهي مستوى الاستقرار، مشيرا إلى أنه في حال استمرار تلك الضغوط سيتخلى المؤشر العام تاسي عن مستوى 11 ألف نقطة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى