أخبار العالم

هونج كونج تكافح للعودة إلى المشهد العالمي

قال بول تشان، الوزير المالي لهونج كونج – في مؤتمر يهدف إلى إظهار أن المدينة الصينية مفتوحة للشركات بعد رفع إجراءات فيروس كورونا التي قوضت مكانتها، باعتبارها مركزا للتمويل الدولي – “لقد عدنا”.
لكن تشان نفسه لم يعد. بعد إصابته بكوفيد – 19 في رحلة عمل، علق في الشرق الأوسط بسبب قيود الجائحة المتبقية في هونج كونج، وظهر في اجتماع لشركات التكنولوجيا المالية قبلها بأيام عبر رابط فيديو.
لخص هذا الأمر التحدي الذي تواجهه هونج كونج في إقناع المستثمرين الأجانب بالعودة إلى المنطقة التي فرضت الحجر الصحي لأسابيع وحظرت الطيران بشكل لا يمكن التنبؤ به خلال معظم فترة الجائحة.
إن مؤتمر التكنولوجيا المالية هو جزء من أسبوع حافل – من ضمنه منتدى عالمي للرؤساء التنفيذيين للمؤسسات المالية وعودة بطولة سباعيات الرجبي الشهيرة – تأمل الحكومة فيه أن تعلن إعادة انخراط هونج كونج مع عالم الأعمال.
لكن ثلاثة من كبار المسؤولين التنفيذيين على الأقل انسحبوا من القمة الاستثمارية للقادة الماليين العالميين التي افتتحت الأسبوع الماضي، مع غياب اثنين آخرين من جدولها.
قالت شركة بلاكستون “إن رئيسها جوناثان جراي لم يعد بإمكانه الحضور بسبب إصابته بفيروس كورونا وسيحل محله مايكل تشاي المدير المالي. كما انسحبت جين فريزر، الرئيسة التنفيذية لـ”سيتي جروب”، بعد الإصابة بكوفيد ليحل محلها أناند سيلفا رئيس الخدمات المصرفية الشخصية وإدارة الثروات.
كما أجرى سي إس فينكاتاكريشنان، الرئيس التنفيذي لمصرف باركليز، “تغييرات على خطط سفره”، بينما كان تيموثي أرمور، رئيس مجموعة كابيتال جروب الأمريكية، وفاليري بودسون، الرئيسة التنفيذية لشركة أموندي، إحدى أكبر شركات إدارة الأصول في أوروبا، غائبين أيضا عن جدول أعمال معدل الأسبوع الماضي. قالت مجموعة كابيتال جروب “إن أرمور كان يعاني أعراضا شبيهة بأعراض كوفيد، ولا يمكنه السفر”، بينما لم ترد “أموندي” على طلب للتعليق.
يقول بعض المديرين التنفيذيين “إن قواعد فيروس كورونا المتبقية في هونج كونج، التي تشمل فحوصات كوفيد قبل المغادرة وعند الوصول، تخاطر بتقويض عودة المدينة إلى المشهد العالمي”.
من جانبه، قال يوهانس هاك، رئيس غرفة التجارة الألمانية في هونج كونج والمسؤول التنفيذي في أحد البنوك، “إن إجراءات كفحوصات الوصول ينبغي أن تلغى”.
قال هاك “لا يمكنني أن أطلب من مديري في العمل أن يأتي إلى هونج كونج طالما عليه أن يقلق من أن تكون نتيجة فحصه إيجابية وتتعطل رحلته. فإذا قلت، تعال لمدة يومين لكن من المحتمل أن تكون عالقا لمدة أسبوع، فسيقول لا”.
يجب على الزوار الذين يصلون إلى هونج كونج إجراء فحوصات كوفيد لمدة أسبوع ولا يمكنهم زيارة المطاعم أو الحانات لمدة ثلاثة أيام على الأقل. وإذا كانت نتيجة فحصهم إيجابية، يجب عليهم عادة العزل لمدة سبعة أيام.
تم إعفاء بعض الحاضرين في المنتدى المالي ومؤتمر التكنولوجيا المالية من متطلبات معينة. مثلا، سيسمح للمديرين التنفيذيين للمصارف الذين ثبتت إصابتهم بكورونا بمغادرة المدينة على متن طائرات خاصة.
نفى جون لي رئيس السلطة التنفيذية في هونج كونج الأسبوع الماضي المخاوف بشأن الإقبال على المنتدى العالمي، مع استمرار حضور الرؤساء التنفيذيين من مصرفي جولدمان ساكس ومورجان ستانلي. قال لي “الذين لا يستطيعون الحضور يمثلون فقط عددا صغيرا من الأشخاص. ما زلنا نشهد أكثر من 200 مشارك، وهذا يتوافق مع توقعاتنا”.
لكن الغياب المادي لأعضاء فريق المناقشة من بر الصين الرئيس أكد تأثير قيود السفر المشددة التي تفرضها بكين كجزء من نهج سياسة “صفر كوفيد” التي تتبعها. انضم منظمون، بمن فيهم محافظ بنك الشعب الصيني ونائب رئيس لجنة تنظيم البنوك والتأمين الصينية، إلى مؤتمر التكنولوجيا المالية عبر خطابات مسجلة أو روابط فيديو مباشرة.
مع ذلك، حضر ليو جين، محافظ بنك الصين، المنتدى العالمي في أول ظهور علني له خارج بر الصين الرئيس منذ توليه منصبه في 2021. كما حضر تشان، وزير المالية، بعد عودته المتأخرة إلى هونج كونج الأسبوع الماضي. قالت السلطات الصحية المحلية “إن تشان اجتاز فحص كوفيد السريع قبل المغادرة، على الرغم من أن نتيجة فحص بي سي آر كانت إيجابية عند وصوله إلى هونج كونج، فقد تم اعتباره متعافيا”.
إن هونج كونج في حاجة ماسة إلى إصلاح الضرر الذي لحق بسمعتها من العزل الطويل لفيروس كورونا والحملة الصارمة على الحريات المدنية التي أعقبت الاحتجاجات واسعة النطاق المؤيدة للديمقراطية في 2019.
انكمش اقتصاد المدينة 4.5 في المائة على أساس سنوي في الربع الثالث، وهو أسوأ بكثير من انخفاض الـ0.8 في المائة الذي توقعه اقتصاديون وأسوأ انخفاض منذ الربع الثاني من 2020.
في مؤتمر التكنولوجيا المالية، قال كثير من المديرين التنفيذيين “إنهم متحمسون للعودة إلى هونج كونج وسعداء باقتراح المدينة السماح بتداول الأفراد في الأصول المشفرة”. لكن اشتكى آخرون من قواعدها المتبقية لمكافحة كوفيد.
قال أحد الحاضرين “لقد كان من المزعج للغاية عدم القدرة على فعل الكثير في الأيام القليلة الأولى، ثم كل هذه الفحوصات. أعتقد أن هونج كونج يمكن أن تعود حقا، لكن ما يعوقها هو هذه القواعد فقط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى