أخبار العالم

أحرقه بالسجائر وألقى جثته بالشارع.. المشهد الأخير في جريمة أولاد العمة

جثة قتيل مكبل بالحبال بها آثار تعذيب أثارت رعب أهالي زهراء المعادي بحي البساتين في مصر، أمس الاثنين، لينطلق رجال المباحث في رحلة جمع المعلومات وتفريغ الكاميرات وصولا إلى هوية الجاني.

انتقلت قوة من الشرطة المصرية الي موقع الحادث، وعثر على جثة شخص يدعى “أدهم.س.” يبلغ من العمر 40 سنة، بها آثار خنق بالرقبة وتعذيب بأماكن متفرقة بالجسم -حروق سجائر وجروح بالذراعين والرأس- ووجود شبهة جنائية في الوفاة.

24 ساعة احتاجها رجال البحث الجنائي لفك طلاسم الواقعة. تبين أن ابن عمة القتيل وراء ارتكاب الواقعة بسبب خلاف مالي، وأنه نفذ جريمته في أعقاب جلسة مخدرات وتخلص من الجثة بمكان العثور عليها خشية فضح أمره.

عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه وأقر بما اقترفته يداه، وتحرر المحضر اللازم، وأخطر اللواء أشرف الجندي مدير أمن القاهرة بالواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى